الاثنين، 27 أغسطس 2018

أولياء التلاميذ يحذرون من نقص الأساتذة في المتوسط والثانوي

عبرت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، عن تخوفها من نقص الأساتذة في الطورين المتوسط والثانوي، خلال الدخول المدرسي بالقول”سوف يواجه التلاميذ عجزا كبير في عدد الأساتذة، لاسيما وان أغلب الأستاذات هن في عطل أمومة”.

قال رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ علي بن زينة، في حديثه مع “وقت الجزائر”، إن التلاميذ على موعد مع نقص في عدد الأساتذة في الطورين المتوسط والثانوي، لاسيما في مادة الرياضيات والفيزياء، إضافة إلى المواد الأجنبية، وهو ما سيجعل الدراسة تتأخر إلى غاية شهر اكتوبر القادم.

وبحسب ذات المتحدث، فإن أغلب من المؤسسات التربوية خاصة بالطورين المتوسطات والثانوي، ستعرف نقصا في أساتذة مواد الفيزياء والرياضيات، إلى جانب أساتذة المواد الأجنبية، مرجعا ذلك إلى نقص أساتذة هذه المواد، مقارنة مع احتياجات المؤسسات التربوية، الأمر الذي سيؤثر على التحصيل الدراسي للتلاميذ.وأضاف علي بن زينة في ذات السياق، أن الكتاب المدرسي هو الآخر ســـــوف يتأخر توزيعه أيضا إلى غايــــة شهر اكتوبر، إضافـــة إلى الاكتظـــــاظ الذي قال المتحـــدث انه سوف يؤرق الأولياء، قائلا “منذ أكثر من 8 سنوات لم نلاحــــظ توسيعات في المدرسة الجزائرية، والتي تشتكـــــي دائما مـــن الاكتظاظ مع بداية كل دخــــول مدرسي”، كما يضيف ذات المتحدث أن، مشكــل التدفئة، سيبقى هاجس الأولياء والتلاميذ، على حد سواء.

وفي ذات السيـــاق، استنكر رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ، عدم ترميم وصيانة المؤسسات التربوية خلال عطلة الصيف، حيث سوف تبدأ الأشغال مــــع الدخــول الاجتماعي مباشرة الأمر الذي سيدفع التلاميذ، إلى عدم التركيز، بسبب الفوضى التي يتسبب فيها العمال.وكانت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، قد حذرت مديري قطاعها عبر مختلف ولايات الوطــــــن، مــــن حدوث أي عجز، أو مشكل في عدد الأساتذة، خلال الدخول المدرسي، داعية إياهم إلى ضبط الأمور، واستغلال القوائم الاحتياطية في الوقت المناسب، لتغطية العجز المسجل في الأساتذة عبر مختلف الأطوار، لتعويض الأساتذة المرقين إلى رتب أعلى.

شارك

مقالات ذات صلة

أولياء التلاميذ يحذرون من نقص الأساتذة في المتوسط والثانوي
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.