الاثنين، 13 أغسطس 2018

هذا سبب حرمان موظفي التربية من منحتي العيد والدخول المدرسي

كشف رئيس اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية، مصطفى بن ويس، أن رفع التجميد عن مختلف الخدمات الموجهة لفائدة أزيد من 600 ألف مستخدم بقطاع التربية الوطنية، مشروط بضرورة إصدار قرار تمديد عمل اللجنة التي ستنقضي عهدتها في الـ7 سبتمبر المقبل، مع صب الاعتمادات المالية المقدرة بألف مليار سنتيم.

وأضاف المسؤول الأول عن الخدمات الاجتماعية، لـ”الشروق”، أنه لن تكون هناك منحة لعيد الأضحى والتي سيتم تأجيلها وباقي المنح والخدمات سواء العادية أم المستعجلة كالخدمات الصحية المرتبطة بالعمليات الجراحية التي تخضع لاتفاقيات يتم إبرامها مع العيادات الخاصة والتي يستلزم تجديدها، إلى غاية قيام مصالح وزارة التربية الوطنية بتسوية الوضعية القانونية للجنة، عن طريق إصدارها لقرار تمديد عملها لمدة سنة كاملة إلى جانب صب الميزانية الجديدة المقدرة قيمتها بألف مليار سنتيم. على اعتبار أن العهدة الحالية ستنقضي رسميا بتاريخ الـ7 سبتمبر المقبل وبالتالي سيفقد رؤساء اللجان صلاحيات التسيير والتوقيع على أي وثيقة.

وأكد رئيس اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية، أن 20 لجنة ولائية من أصل 50 لجنة قد انقضت عهدتها شهر جويلية الفارط، وبالتالي فهي لم تتمكن من تقديم أي خدمة لمستخدميها من العمال والموظفين، في حين أن 30 لجنة ولائية المتبقية، قد تمكنت من ضبط برنامج صيفي “ظرفي”، أين قامت بتنظيم رحلات داخلية وخارجية للموظفين، حيث وقع اختيار أغلبهم على تونس للاستجمام كوجهة مفضلة، فيما فضل آخرون إقامة مخيمات صيفية بالمناطق الساحلية تناسب إمكانياتهم المادية.

وقع اختيار أغلبهم على تونس للاستجمام كوجهة مفضلة، فيما فضل آخرون إقامة مخيمات صيفية بالمناطق الساحلية تناسب إمكانياتهم المادية. وأفاد، مصطفى بن ويس، بأن كل العمليات والترتيبات الإدارية قد أنجزتها اللجنة بصفة مسبقة، خاصة ما تعلق بالاعتمادات المالية “الميزانية” في انتظار صبها في خزينة اللجنة، والتي وصلت إلى حدود الألف مليار سنتيم، أين تم تخصيص نسبة 60 بالمائة منها لتسديد منح التقاعد و10 بالمائة لمختلف الأنشطة الثقافية والرياضية والسياحية و30 بالمائة ستوجه لتسديد باقي المنح والخدمات الصحية. موضحا بخصوص “مسترجعات القروض”، أنها وجهت مباشرة لتسديد منحة التقاعد المتأخرة بعنوان 2016.

ويذكر، أن الشركاء الاجتماعيين قد توصلوا مؤخرا إلى اتفاق يخص إجراء “استفتاء” وطني يشارك فيه 700 ألف مستخدم، لتحديد طريقة تسيير أموال الموظفين والعمال مستقبلا، حيث سيطرح السؤال التالي: فهل أنت مع التسيير المركزي أو المحلي لأموال مستخدمي القطاع؟ كما تم الاتفاق أيضا على عقد اجتماع آخر شهر سبتمبر المقبل حيث ستلتقي نقابات القطاع في الأسبوع الأول من الدخول المدرسي المقبل 2018/2019، في اجتماعات لمناقشة “الاستفتاء”، علما أنه بعد ظهور نتائج الاستفتاء سيتم التحضير لإجراء انتخابات تجديد أعضاء اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية واللجان الولائية الـ50 والتي قد تكون في شهر أكتوبر كأقصى تقدير. فيما تم الاتفاق أيضا على تمديد عمل اللجنة.

شارك

مقالات ذات صلة

هذا سبب حرمان موظفي التربية من منحتي العيد والدخول المدرسي
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.