الاثنين، 10 ديسمبر 2018

وزارة التربية تعلق الإستدراك أيام السبت وأمسيات الثلاثاء

علقت وزارة التربية، دروس الاستدراك أيام العطل، إلى حين عرض “البروتوكول” المتضمن “المعالجة البيداغوجية”، على نقابات التربية المستقلة، لإعادة مناقشته وإثرائه، في ظل عدم الاستجابة سوى عند نسبة 1 بالمائة فقط.

قدرت مصادر أن دروس التقوية والاستدراك أيام العطل الأسبوعية، لم تلق استجابة لعدة أسباب أبرزها تمسك الأساتذة بعطلهم، خاصة وأن القوانين تؤكد أن أيام العمل تمتد ما بين الأحد ويوم الخميس، ومقاطعة التلاميذ للعملية، نظرا لالتزامهم بالدروس الخصوصية، الأمر الذي ألزم الوزارة بمراجعة الملف تعليق العمل بجهاز المعالجة البيداغوجية أو ما يصطلح عليه بدروس التقوية والاستدراك الموجهة للتلاميذ، إلى حين مراجعة المنشور الوزاري رقم 247، وعرضه على الشركاء الاجتماعيين من نقابات التربية المستقلة وجمعيات أولياء التلاميذ، قصد إثرائه وإدخال تعديلات تضمن نجاحه.

وقالت المصادر أن التعديل يستدعي البحث في أسباب ضعف التلاميذ في المواد العلمية والرياضيات، مرورا باقتراح الحلول، وصولا إلى توفير الظروف المناسبة المرافقة للعملية.

وأضافت المصادر أن نسبة الاستجابة لم تتجاوز 1 بالمائة، ويتعلق الأمر ببعض الوضعيات التي تخص فئة الأساتذة الجدد والأساتذة غير المهيكلين نقابيا، خوفا من العقوبات الإدارية والمتمثلة في الخصم من الراتب ومن منحة المردودية وإحالتهم على مجالس تأديبية. وزارة التربية قررت تنصيب لجنة وطنية، ستعيد دراسة المنشور الوزاري بهدف عرضه على نقابات القطاع وعلى جمعيات أولياء التلاميذ، لإثرائه وتحسينه وتعديله، قبل المصادقة عليه مجددا بنسخته الجديدة.

ومعلوم، أن مصالح الوصاية، قد ألزمت مديريها الولائيين من خلال رؤساء الابتدائيات والمتوسطات، بضرورة الشروع في تهيئة الظروف اللازمة، لإنجاح “جهاز” الدعم الذي استحدثته مؤخرا، لأجل تحسين المستوى التعليمي للتلاميذ الذين يعانون من صعوبات في التمدرس، من خلال إشراك أعضاء الجماعة التربوية “أساتذة ومستشاري التوجيه والإرشاد المدرسي وممثلي الأولياء والتلاميذ” في إعداد خطة عمل، باستغلال كل الوسائل المادية والبشرية التي تتوفر عليها المؤسسة، إلى جانب “تشخيص” الضعف لدى المتعلمين.

شارك

مقالات ذات صلة

وزارة التربية تعلق الإستدراك أيام السبت وأمسيات الثلاثاء
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.