الخميس، 1 أغسطس 2019

بوزيد يعترف بـ«كناس» شريكا شرعيا بقطاع التعليم العالي

أنهت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أزمة مجلس أساتذة التعليم العالي «الكناس» أو أمينها العام عبد الحفيظ ميلاط بالقطاع، بعد ضم اسمها إلى قائمة النقابات المعتمدة والتي سيحاورها وزير تصريف الأعمال الطيب بوزيد مستقبلا، بعد سنوات من الصراع مع الوزير السابق الطاهر حجار الذي رفض التعامل معها في أكثر من مناسبة.

كشفت وثيقة تحوز المحور اليومي نسخة عنها عن قائمة النقابات المعتمدة بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، والتي قدر عددها بستة، حيث ستكون الشريك الاجتماعي الذي سيحاوره وزير تصريف الأعمال بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي الطيب بوزيد مستقبلا. وحسب الوثيقة التي تحمل ختم الوزارة الوصية فإن الأمر يتعلق بنقابات طالما حاورها وزير التعليم العالي السابق الطاهر حجار، بالإضافة إلى تجاهله للبعض منها وعدم الاعتراف بها أو بشرعيتها بسبب الصراعات الداخلية التي عششت بتلك النقابات على غرار الكناس الذي رغم كل المحاولات وشرعية هذا المجلس حسب تصريحات وزارة العمل إلا أن حجار رفض محاورته والاجتماع به في أكثر من مناسبة.

وحسب الجدول الذي ضم اسم تلك النقابات فإن الترتيب جاء كالتالي: النقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين « سنو» برئاسة عمارنة مسعود، يليها مباشرة المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي «الكناس» بقيادة عبد الحفيظ ميلاط، إلى جانب النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين للأساتذة الاستشفائيين برئيس نقابتها بلحاج رشيد والاتحادية الوطنية لعمال التعليم العالي والبحث العلمي ورئيس النقابة حميد نايت إبراهيم. وضمت القائمة أيضا كلا من الاتحادية الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية ورئيسها رشيد دحماني لتختتم القائمة بالنقابة الوطنية لمستخدمي التعليم العالي التي يرأسها عبد القادر داشي.

هذه القائمة الاسمية تم الكشف عنها لأول مرة بعدما تعود وزير القطاع السابق الطاهر حجار على التعامل فقط مع نقابة «السنو» بقيادة مسعود عمارنة التابعة للاتحاد الوطني للعمال الجزائريين.

شارك

مقالات ذات صلة

بوزيد يعترف بـ«كناس» شريكا شرعيا بقطاع التعليم العالي
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.