الأربعاء، 25 سبتمبر 2019

مهازل الماستر تعود مجددا بالمؤسسات الجامعية

عادت مشكلة الماستر لتطفو على السطح ككل سنة وعلى مستوى مختلف المؤسسات الجامعية، ما قابله سخط كبير لدى الطلبة، بداية من التوقف المستمر للموقع وصولا لنتائج الماستر التي لطالما أثارت الكثير من التساؤلات حول غياب الوصاية التي لم تصدر أي بيان توضحي.

أجج سوء التنظيم وغياب الإمكانات وحتى طريقة التعامل مع مختلف الطلبة الذين توجهوا من أجل التسجيل لإتمام الدراسات العليا عبر مختلف ولايات الوطن، وهنا نتحدث عن الطلبة الجدد أو طلبة السنوات الماضية، البداية كانت بالتسجيل عبر الأرضية الرقمية التي مازالت لحد الساعة متشبعة عن الآخر، عجز معظم الوافدين عليها عن التسجيل أو الدخول للموقع، فيما حرم البعض من ذلك لانتهاء الفترة المخصصة لذلك ليبقى مصير الطلبة أصحاب شهادة الليسانس في السنوات الماضية مجهولا، وهو ما خلق موجة من الغضب لهؤلاء الطلبة.

هذه النقائص عجلت بانتفاض الطلبة، حيث احتج طلبة كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة علي لونيسي بالبليدة أمس معبرين عن غضبهم بسبب الأخطاء الفادحة لنتائج الماستر، مطالبين الإدارة بمراجعة نتائج الماستر وإعطاء توضيحات حول الأمر، نفس السيناريو أو نفس المشكل سجل أيضا "جامعة الجزائر 3" التي انطلقت أمس تسجيلات الماستر الخاصة بطلبة الإعلام والاتصال على مستوى والتي أقيمت داخل مكتبة الكلية على مدار أربع أيام، عرف اليوم الأول من التسجيلات حالة من الفوضى بسبب ضيق المكان والاكتظاظ بالطلبة خاصة أصحاب تخصص السمعي البصري، ما أدى بالإدارة لزيادة عدد العمال الإداريين داخل المكتبة في محاولة لجعل التسجيلات تسير على أكمل وجه، كما قدمت إدارة الكلية نسختين من شهادة التمدرس لكل طالب سلم ملف التسجيل وتم قبوله في أحد تخصصات الماستر، وهي الخطوة التي نالت إعجاب الطلبة، فيما يبقى أصحاب شهادة الليسانس للسنوات الماضية ينتظرون تفسيرات وتوضيحات بخصوص مواعيد التسجيل والقبول، وهو ما تتكتم عنه الإدارة .

شارك

مقالات ذات صلة

مهازل الماستر تعود مجددا بالمؤسسات الجامعية
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.