الأربعاء، 9 أكتوبر 2019

نقابات تضمن دخولا اجتماعيا هادئا

ضمنت نقابات التعليم العالي والبحث العلمي دخول هادئ لوزير تصييف الأعمال، حيث غابت كل البيانات المنددة من طرف الأخيرة والذي يقدر عددها بست نقابات، يأتي هذا في وقت أججت الأخيرة وعمّقت الصراع في وقت الوزير السابق الطاهر حجار، فسره البعض بصراع شخصي وفقط.

غابت تلك الصراعات التي شهدها قطاع التعليم العالي طيلة أربع سنوات تولى فيها وزير التعليم العالي السابق الطاهر حجار مسؤولية تسييره، على غرار صراع نقابة « الكناس» و التنظيم الطلابي «اوجال» ووصولا إلى مشاكل الماستر، الدكتوراه، الأساتذة، الطلبة وكل الاسرة الجامعية، هي مشاكل وصراعات شهدها القطاع، كانت تستمر حتى مع استدال الستار عن نهاية السنة الجامعية لتتجدد مع بداية سنة جديدة أخرى، حيث كانت تسارع العديد من التنظيمات الطلابية ونقابات القطاع التي اعترف بها كشريك اجتماعي الى نتشر البيانات المنددة بالوضع الراهن للجامعات وسوء الخدمات المقدمة الى جانب أيضا النقائص التي عرفها أول أسبوع للدخول الجامعي. نقابات القطاع والتي ضمت لقائمة الشريك الاجتماعي والمقدر عددها بـ 6 ويتعلق الأمر بكل من نقابة الوطنية للأساتذة الجامعين «سن» ورئيسها عمارنة مسعود، تليها مباشرة المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي «كناس» بقيادة عبد الحفيظ ميلاط، إلى جانب أيضا النقابة الوطنية للأساتذة الباحثين للأساتذة الاستشفائيين برئيس نقابتها بلحاج رشيد والاتحادية الوطنية لعمال التعليم العالي والبحث العلمي رئيس النقابة حميد نايت إبراهيم، القائمة ضمت أيضا كل من الاتحادية الوطنية لمستخدمي الإدارة العمومية ورئيسها رشيد دحماني لتختتم القائمة بالنقابة الوطنية لمستخدمي التعليم العالي التي يرأسها عبد القادر داشي.

والتي اعتدنا على بيانتها فيما يخص وضع الأساتذة وحقوقه المهضومة على غرار الرواتب التوظيف وكذا السكن هي الأخرى غابت بياناتها وأسكتت اصواتها اليوم مع وزير تصريف الأعمال ولم تظهر لا ببيان شكر أو تنديد أو حتى مقاطعة، أو حتى تعليقات حول تصريحاته أو لقائه مع البعض منها لتضمن بذلك لوزير القطاع الحالي بوزيد الطيب دخول هادئا الامر الذي يطرح عديد التساؤلات فيما يخص الأسباب الحقيقية وراء هذا الصمت وكذا السبب وراء الصراعات التي لا طالما رافقت الطاهر حجار سابقا من قبل هذه الأخيرة؟

شارك

مقالات ذات صلة

نقابات تضمن دخولا اجتماعيا هادئا
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.