الثلاثاء، 12 نوفمبر 2019

حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات!

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة الطلبة، عبر الصفحات الخاصة بهم، موعد تقديم العطلة الخاصة بفصل الشتاء، حيث كان من المنتظر انطلاقها حسب الرزنامة الرسمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي يوم 19 ديسمبر، إلا أن ما تم تداوله يؤكد بدايتها يوم 28 نوفمبر.

أجج الخبر الذي تم تداوله أمس بالصفحات الخاصة بالطلبة عبر 48 ولاية الحرم الجامعي، وأعاد سيناريو تقديم العطلة الخاصة بفصل الربيع إلى الواجهة، بعد الخبر الذي تناقلته الأسرة الجامعية والذي يتعلق بتقديم العطلة الخاصة بفصل الشتاء، حيث كان من المنتظر انطلاقها حسب الرزنامة الرسمية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي يوم 19 ديسمبر لتنتهي يوم 4 جانفي، إلا أن ما تم تداوله يؤكد بدايتها يوم 28 نوفمبر لتنتهي يوم 22 ديسمبر، بسبب الانتخابات المزمع تنظيمها يوم 12 من شهر ديسمبر.

ومباشرة بعد تداول الرزنامة، أكد الطلبة اعتراضهم على ما يحدث بالحرم الجامعي من تغييرات وقرارات ارتجالية باتت تضرب المؤسسات الجامعية بين الفينة والأخرى، كما تحدث البعض عن هذه المهازل التي تحدث بالقطاع على مرأى كل المسؤولين، معتبرين إياها خطوة لإبعادهم عن المشهد السياسي الذي تعيشه البلاد خاصة في المرحلة الحالية، لأنهم كانوا أول من مد يده للحراك ومن حافظ عليه إلى اليوم، من خلال حراك الثلاثاء الذي بلغ المسيرة الـ 37 ودخل شهره التاسع. تقديم العطلة الشتوية أيضا اعتبره البعض تكرارا لسيناريو التقديم الذي مس عطلة الربيع للسنة الجامعية السابقة وتأكيدا على أن ما حدث وما أقدم عليه الوزير السابق الطاهر حجار، جاء من أجل إبعادهم عن السياسة أو بالأحرى «الضغط» الذي تسبب فيه الطلبة في تلك المرحلة بعد شلهم للجامعات على المستوى الوطني رافضين العودة إلى مقاعد الدراسات مهما كان الثمن، لتكون العطلة الوسيلة الوحيدة لإخراجهم من الإقامات والمؤسسات باختلافها، فهل سيتكرر السيناريو مع الطيب بوزيد؟

شارك

مقالات ذات صلة

حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات!
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.