الجمعة، 24 يناير 2020

تنظيمات تهدد بالإضراب بعد استغناء شيتور عن الشريك الاجتماعي في أول خرجة له

قسم تغييب التنظيمات الطلابية عن أول لقاء -أو ندوة- نظمه الوافد الجديد على رأس قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، شمس الدين شيتور، التمثيليات إلى أطراف مهددة بالإضراب وأخرى تدعو الى تنظيم لقاء في اقرب الآجال وبين هذاك و ذاك منح البعض الاخر فرصة للوزير، أما اخرون فقرروا الصمت.

لم تمر الندوة الوطنية للمؤسسات البحثية ذات الطابع العلمي و التكنولوجي مرور الكرام على الشريك الاجتماعي بشكل عام بقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، وخاصة بعض على التنظيمات الطلابية التي ألفت تلك الطاولة المستديرة التي جمعتها لسنوات مع الوزير الأسبق الطاهر حجار، حيث خرجت عديد التنظيمات الطلابية عن صمتها متسائلة عن السبب وراء إقصاء شيتور شمس الدين لها، حتى وإن كان موضوع الندوة ليس من اختصاصها، غير أن البعض ركز على أهمية الحضور حتى وإن كان مجرد ضيف شرف.

البداية كانت مع نائب الأمين العام للتجمع الوطني للطلبة الجزائريين الأحرار-ريال- نذير عليتسة، الذي أكد امس، في اتصال مع «المحور اليومي» أن اقصاءه للتمثيليات الطلابية الشرعية والتي تحوز اعتمادها من طرف وزارة الداخلية وكذا وزارة التعليم العالي غير مبرر، مؤكد أنه -وفي حال استمرار غلق باب الحوار- سيلجأ التنظيم إلى الطرق الشرعية -سواء تعلق الأمر بالاحتجاج أو الإضراب بالمؤسسات الجامعية باعتبارهم صوت الطالب-

غير بعيد عن ذلك أيضا، ذكر المتحدث ذاته عن مطلبهم الأساسي في المرحلة وهي إنشاء وزارة منتدبة مكلفة بإصلاح الخدمات الجامعية تكون مستقلة عن الوزارة، مثل تلك التي تم استحداثها بعديد الوزارات. غير بعيد عن ذلك، قال فارس بن جغلولي الأمين العام للمنظمة الوطنية الجزائريين إن الحديث عن غيابهم بلقاء اول أمس، لا يمكن الجزم ان كان يتعلق بأمر متعمد أم لا، وليس مهما بقدر أهمية الانعكاسات الإيجابية التي حصلت سابقا، مشيرا الى أن تغيبهم كانت خلال الـ 8 أشهر السابقة بعد تعيين بوزيد الطيب على رأس القطاع، مشيرا إلى أن غيابهم في تلك الفترة عمل على إحداث المساواة بين التنظيمات الطلابية وقطع تلك الامتيازات التي منحت للبعض في عهد الوزير الطاهر حجار، إلى جانب ذلك أيضا قال بن جغلولي « كانت هناك تنظيمات فوق العادة ساهم توجه الحزبي أو دعمها لحزب معين في حصولها على مبتغاها في اكثر من مناسبة « ، و شار ذات المتحدث الى وجود معلومات تفيد ببرمجة لقاءات بينهم و بين وزير القطاع قريبا دون اني تم الكشف عن الموعد المخصص لذلك

في الوقت الذي خاض التنظيمان السابقان في الموضوع، اكتفى الأمين العام للرابطة الوطنية للطلبة الجزائريين بوبكر مولاي، أمس في تصريحه لـ «المحور اليومي» القول بنه يفضل منح فرصة أخرى لوزير القطاع، في انتظار استقراراه في منصبه خاصة وأن الأخير يتواجد على رأس القطاع منذ 3 أسابيع فقط، مكتفيا بالقول «من الجيد منحه فرصة ثانية والوقت لم يحن بعد للحديث في اقصائنا أو فتح باب الحوار معنا»

شارك

مقالات ذات صلة

تنظيمات تهدد بالإضراب بعد استغناء شيتور عن الشريك الاجتماعي في أول خرجة له
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.