الأربعاء، 8 يناير 2020

تجميد رواتب أساتذة

قامت جامعة الجزائر 2 بتوقيف رواتب عدد من أساتذة التعليم العالي “بروفيسورات” الذين رفضوا إيداع ملفات تقاعدهم دون سابق إنذار، تنفيذا لتعليمة أصدرها الوزير السابق الطيب بوزيد المتضمنة إحالة الأساتذة الكبار على التقاعد تم اتخاذ الأجراء من قبل الأمين العام بداية شهر جانفي رغم كفاءة هؤلاء وحاجة الجامعة لهم في التأطير والإشراف على مخابر البحث.

قامت جامعة الجزائر 2 بتوقيف رواتب عدد من أساتذة التعليم العالي “بروفيسورات” الذين رفضوا إيداع ملفات تقاعدهم دون سابق إنذار، تنفيذا لتعليمة أصدرها الوزير السابق الطيب بوزيد المتضمنة إحالة الأساتذة الكبار على التقاعد تم اتخاذ الأجراء من قبل الأمين العام بداية شهر جانفي رغم كفاءة هؤلاء وحاجة الجامعة لهم في التأطير والإشراف على مخابر البحث.

وأشارت مصادر “الشروق” إلى أن المعنيين تفاجؤوا بتوقيف رواتبهم، بحجة التعليمة الخاصة بإحالتهم على التقاعد، ولما اتصلوا بوزارة التعليم العالي للاستفسار تم إعلامهم بأن الإجراء غير قانوني وأن الوزارة بعد قدوم الوزير الجديد لم تتخذ أي إجراء فيما يخص هذا الملف، إلا أن الأمين العام بالجامعة طالب المعنيين بإفادته بعدم قانونية الإجراء بتعليمة مكتوبة.

واعتبر أساتذة بجامعة بوزريعة ما حصل إهانة كبيرة بحق كفاءات الجزائر ففي الوقت الذي تسعى الدول المتقدمة للاستفادة من خبرة الأساتذة في رتبة “بروفيسور” في التأطير والإشراف على طلبة الدكتوراه والاكتشاف والاختراع في مجال البحث العلمي، تقوم الجزائر بوأد الكفاءات وإحالتها على التقاعد، وتساءل المعنيون عن سبب تنفيذ جامعة بوزريعة وحدها للتعليمة التي أتى بها الوزير بوزيد الطيب دون جامعات أخرى والتي تحفظت في تطبيقها خاصة في جامعات كبرى مثل باب الزوار، حيث إن الأساتذة الكبار يمثلون عاملا مهما في التأطير وفي نوعية التعليم والتكوين المقدم في الجامعة، وطالب الأساتذة وزير التعليم العالي الجديد بالتدخل لإنصافهم.

شارك

مقالات ذات صلة

تجميد رواتب أساتذة
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.