الأربعاء، 12 فبراير 2020

مشروع لإدماج اللاجئين في مؤسسات التعليم العالي الجزائرية

يعد مشروع بناء القدرات المؤسساتية لإدماج اللاجئين في التعليم العالي الجزائري، الذي تم إطلاقه اليوم الاثنين من جامعة محمد الأمين دباغين (سطيف 2)، تجربة رائدة في مجال الإدماج الفعال لهذه الفئة في مؤسسات التعليم العالي الجزائري، حسب ما أعربت عنه السيدة ماما لفجح، نائبة مدير التعاون الثنائي بوزارة التعليم العالي و البحث العلمي.

و أوضحت السيدة لفجح، لدى اشرافها على انطلاق المشروع، أن هذا الأخير “يقترح إعادة تنظيم الهيكل العضوي والوظيفي لمؤسسات التعليم العالي الشريكة فيه من أجل الاستجابة للمشاكل الراهنة المتمثلة في إدماج اللاجئين من جهة ووضع آليات معيارية ومؤسساتية لإدماج هذه الفئة في التعليم العالي من ناحية أخرى”.

و يهدف هذا المشروع -حسب ذات المسؤولة- إلى ” استحداث قدرات مؤسساتية في مؤسسات التعليم العالي الجزائري لاستقبال وإدماج اللاجئين وذلك ضمن برنامج وطني تعتبره الدولة مهما في مجال إدماج هذه الفئة لاسيما المسجلين والمتمدرسين في الجامعات الجزائرية”.

من جهتها، ذكرت منسقة المشروع و نائبة مدير جامعة محمد لمين دباغين المكلفة بالعلاقات الخارجية، نوال عبد اللطيف مامي، بأن “المشروع سيدوم 3 سنوات بالتعاون مع خبراء ومختصين من جامعات إيطالية وإسبانية وفرنسية وكل من جامعات ورقلة و سطيف و بجاية و تيزي وزو لخلق فريق عمل مكون من أساتذة وإداريين من أجل إدماج اللاجئين في التعليم العالي”.

“و سيساهم في وضع تدابير ملموسة لإدماج هذه الفئة في نظام التعليم العالي الجزائري، من خلال دراسة مستقبلية لاحتياجات اللاجئين والصعوبات التي تواجههم على جميع مستويات الإدماج فضلا عن إعادة صياغة الأنظمة الداخلية للمؤسسات الشريكة المتعلقة بوضع اللاجئين وحقوقهم والتزاماتهم لضمان إدماجهم في الحياة الجامعية”، كما أشارت إليه ذات المسؤولة.

ويسعى هذا المشروع، المندرج في إطار البرنامج الأوروبي “إيراسموس”، إلى تقديم خدمات جامعية جديدة من خلال إنشاء مكتب مخصص لمرافقة اللاجئين وإنشاء دليل مؤسساتي وأنظمة داخلية بحيث سينتسب أعضاء دائرة مرافقة اللاجئين الى مديرية الجامعة ويعملون بشكل وثيق مع مصلحة التنسيق المهني، حسب السيدة مامي.

كما أوضح مدير ذات الجامعة، الخير قشي، أن “مثل هذه التجربة النموذجية تعد إنجازا وفخرا كبيرين للمؤسسات العلمية الجزائرية وتعزيزا لمكانة الجامعة الجزائرية بين نظيراتها في العالم”، مردفا بأن “المشروع سيحمل عديد النشاطات العلمية والثقافية والبحثية التي تساهم في إدماج هذه الفئة كما يعطي للجامعة الجزائرية بعدا دوليا يرتكز على حقوق الإنسان و الوقوف مع الفئات المستضعفة ويسمح للطلبة الجزائريين بالتكيف مع محيط إنساني يخدم الفرد والمجتمع معا”.

و جرت أشغال انطلاق المشروع برئاسة الجامعة و بحضور ممثلي الجامعات الشريكة فيه من داخل و خارج الوطن حيث تم تقديم عروض حول كل جامعة و مؤهلاتها العلمية إلى جانب تقديم عدد من المداخلات في مجال تسيير و إدارة و تنظيم المشروع على وجه الخصوص.

يذكر أن جامعة محمد لمين دباغين (سطيف 2) توجت مؤخرا من طرف الاتحاد الأوروبي بشهادة “الاعتراف بالامتياز” نظير تنسيقها المغاربي لمشروع “أبدام” ( المقاربة المبنية على الحقوق في التعليم العالي في بلدان المغرب العربي) المنسق أوروبيا من طرف جامعة لاريوخا الإسبانية.

شارك

مقالات ذات صلة

مشروع لإدماج اللاجئين في مؤسسات التعليم العالي الجزائرية
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.