الثلاثاء، 31 مارس 2020

تجميد حركة تغييرات لمسؤولين ومديري جامعات

شهدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي جدلا إثر تعيينات ”مشبوهة“ لمسؤولين ومديري جامعات كبرى، تم إلغاؤها في غضون ساعات.

وأحدث قرار تعيين الدكتور مختار مزراق (68 عاما) مديرا لأكبر جامعة بالجزائر، إرباكا للمشهد العام لعلاقته الوطيدة مع الرئيس المخلوع عبد العزيز بوتفليقة، وهو ما يتعارض وحيادية الجامعة وضرورة إبعادها عن التجاذب السياسي.

ونقل موقع ”إرم نيوز“أن حركة تغييرات واسعة جرت بهرم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وبعض مرافقها الحيوية مثل الكليات والجامعات، قد جرى تجميدها بقرار من الرئيس.

وذكر أن الوزير شمس الدين شيتور، تلقى تعليمات صارمة بإرجاء كل التعيينات والإقالات إلى ما بعد أزمة فيروس ”كورونا“ المستجد، علاوة على أن التقارير التي وصلت الرئاسة الجزائرية كانت سلبية بحق المسؤولين الجدد، والذين لا تتوفر فيهم الشروط اللازمة.

واحتج السيناتور عبد الوهاب بن زعيم، بشدة على قرارات وزير التعليم العالي والبحث العلمي شمس الدين شيتور، وطالب السلطات المركزية بالتدخل الفوري لوقف قراراته ”العبثية”.

وتساءل عضو مجلس الأمة عن دوافع القيام بتغييرات على مستوى رؤساء الجامعات، باستغلال انشغال السلطات والرأي العام المحلي بمحاربة وباء ”كورونا“ المستجد. وندد ”بن زعيم“ بتعيين أساتذة محالين على المعاش لإدارة مؤسسات جامعية، مثل جامعة باب الزوار الشهيرة بالعلوم والتكنولوجيا، وجامعات الجزائر للعلوم والآداب، مع إقصاء كفاءات شبابية من شغل هذه المناصب.

شارك

مقالات ذات صلة

تجميد حركة تغييرات لمسؤولين ومديري جامعات
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.