الخميس، 7 مايو 2020

الأسرة الجامعية تصف التعليمة بـ»السابقة لأوانها»

مطالب بتمديد الآجال إلى شهر سبتمبر وعدم احتسابها دورة استدراكية

وجّهت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، في التعليمة رقم 471/20 المؤرخة في 4 ماي، المتعلقة بمناقشة مذكرات التخرج وأطروحات الدكتوراه التي تم استصدار تراخيص المناقشة لها مسبقا. يأتي هذا في الوقت الذي رفض معظم الطلبة والأساتذة الفكرة، حيث اعتبروها «سابقة لأوانها».

أجّجت التعليمة الأخيرة، الصادر عن المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي والبحث العلمي، الأسرة الجامعية من طلبة، أساتذة، نقابات وتنظيمات، التي تتعلق بمناقشة مذكرات التخرج وأطروحات الدكتوراه التي تم استصدار تراخيص المناقشة لها مسبقا، حيث أمرت المؤسسات الجامعية بالسماح للطلبة بمناقشة مذكراتهم وأطروحاتهم بشرط احترام شروط الوقاية من فيروس كورونا، شريطة أن تكون مغلقة أيضا لضمان سلامة وصحة الطالب والأستاذ. وهي تعليمة سرعان ما لقيت ردود أفعال وتنديدات رافضة لها بالنظر إلى أنه لا الوقت والمكان يسمح بذلك بعد أزيد من شهر من الحجر الصحي، وعدم اجتماع أي طالب بالمشرف على مذكرته أو التقدم في أطروحته، غير بعيد عن ذلك أيضا رفض بعض الطلبة طريقة المناقشة المغلقة «ويكلو»، مطالبين بتمديد الفترة إلى غاية سبتمبر.

من جهته، نوّه حسن حني أستاذ بكلية علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر 3، في اتصال بالمحور اليومي، أن التوجه مباشرة إلى مناقشة مذكرات التخرج وأطروحات الدكتوراه سابق لأوانه كثيرا، خاصة في الظرف الراهن، متسائلا عن السبب وراء ذلك، وهو نفس الأمر بالنسبة لتعليمة المذكرات باللغة الإنجليزية التي جاءت قبل عديد من الأمور التي رفعها الطلبة فيما يخص تعليمهم عن بُعد وانعكاساته، مشيرا إلى أن التأكد من استكمال الدروس ووصولها إلى الطلبة وكذا تفادي السنة البيضاء هو الأولى بالنسبة للمرحلة الحالية، لتأتي فيما بعد مرحلة مناقشة المذكرات، مطالبا بضرورة تأجيها إلى غاية سبتمبر حفاظا على سلامة الطالب والأستاذ وعدم احتسابها دورة استدراكية لأن الظرف الراهن هو من فرضها. وعن مناقشة المذكرات في المرحلة الحالية وداخل المؤسسات الجامعية، فضّل المتحدث أن تكون بعد الاستقرار الصحي للبلاد تجنبا للمخاطر بسلامة الآلاف من الطلبة والطواقم المشرفة عليهم.

شارك

مقالات ذات صلة

الأسرة الجامعية تصف التعليمة بـ»السابقة لأوانها»
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.