الأربعاء، 13 مايو 2020

رزنامة لتحديد مدة المناقشات ولجان بيداغوجية تتكفل بمشكل التربصات

ضبطت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، ميكانيزمات، شروط وطريقة مناقشة الأطروحات والمذكرات على مستوى مؤسساتها الجامعية من خلال تحديد شهري جوان وسبتمبر، إلى جانب منح السلطة التقديرية للجان البيداغوجية من أجل معالجة مشكل التربصات المتأخرة وكذا إنهاء الجدل فيما يخص النقل والمكاتب لمغلقة.

بعد الجدل الكبير الثي أثارته مناقشة المذكرات في جوان وسبتمبر والانتقادات الكثيرة للقرار، طمأنت الوزارة الوصاية -على لسان المدير العام للتعليم والتكوين العاليين بوعلام سعيداني- أمس، كل المقبلين على مناقشة أطروحاتهم ومذكراتهم في كل المستويات من طلبة السنة الثالثة ليسانس، الثانية ماستر والدكتوراه، أن الوصاية أقرت جملة من التدابير لضمان نجحاها وضمان سلامتهم، أبرزها التركيز على المناقشة دون جمهور «ويكلو» إلى جانب الحرص على الإجراءات اللازمة من تعقيم وارتداء الكمامات والقفازات بحضور الطالب والمشرف الإجباري فقط.

أما فيما يخص تساؤلات البعض، حول التأخر في التنقل إلى المؤسسات الجامعية في ظل غياب وسائل النقل وعدم إنجازهم للجانب التطبيقي وكذا الغلق الكلي للمكتبات، قال المتحدث ذاته، إن الوزارة على علم بهذه الأمور، غير أنه يجب مناقشة بعض الأمور، فتنقل الطالب من أجل المناقشة لمؤسسته الجامعية لا يستدعي اعادة النقل الجامعي ليوم واحد، إلى جانب أن الجميع على علم أن طالب الدكتوراه، الماستر أو الليسانس لديه حساب إلكتروني يتعلق بنظام الوثائق عن طريق الانترنت يسمح له بالاطلاع على عدة مواقع عالمية وكل الكتب الموجود على مستواها، أما فيما يخص التربصات على مستوى المؤسسات وهذا يعد حقا مشكل أما منع حضور المتربصين على الحضور أو غلقها في المرحلة الحالية غير أن الوزارة الوصية قدمت حلا أيضا في الموضوع من خلال تجنيد الفرق البيداغوجية التي منحت السلطة التقديرية لذلك وتقديم الحلول المناسبة التي تسمح للطلبة لمعالجة موضوعه في إطار موضوع الأطروحة أو المذكرة، او حتى عدم استكمال التربص في حالة ما إذا بلغ نسبة 80 بالمائة منه، منوها أنها تبقى إجراءات استثنائية للوضع الاستثنائي.

شارك

مقالات ذات صلة

رزنامة لتحديد مدة المناقشات ولجان بيداغوجية تتكفل بمشكل التربصات
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.