الثلاثاء، 24 سبتمبر 2019

منهجية الإجابة في مسابقة الدكتوراه

سؤال ينتظر إجابته الكثير من الطلبة المقبلين على اجتياز مسابقة الدكتوراه:

كيف تكون منهجية الإجابة في مسابقة الدكتوراه؟

صراحةً سؤال مهم ولازم تكون فيه توضيحات، خاصة للطلبة المجتهدين والمتمكنين من المقاييس ولكن مشكلتهم في منهجية الإجابة.

ملاحظة: سيتم التطرق إلى منهجية الأسئلة المباشرة وغير المباشرة في هذا المنشور وفي منشور آخر سنتطرق لمنهجية المقال الخاص ببعض الأسئلة التي تأتي مثلاً على شكل:
- ما رأيك في.. ؟
- حلّل.. ؟

في البداية دعونا نتفق على أنه ليست هناك منهجية محددة وواضحة يتبعها الجميع وإنما تختلف باختلاف المقاييس و التخصصات، ولكن سنحاول تقديم شرح بسيط حول المنهجية التي تُفيد أغلبية الطلبة.

سؤال: لماذا المنهجية مهمة؟ الجواب: الأهمية تكمن في مايلي:
- مساعدة الطالب في الوصول المتدرج للإجابة عن السؤال المطروح من دون الخروج عن المضمون.
- الوقت سيكون في صالح الطالب أثناء الإجابة.
- سيتأكد المصحح من أن الطالب متمكن نوعا ما من المقياس من خلال المنهجية والاجابات المنظمة المدعومة أكيد بمعلومات صحيحة.

نأتي الآن لطريقة الإجابة والمنهجية الصحيحة:
سوف يكون الشرح من خلال مثال بسيط يمكن تطبيقه خاصة من طرف طلبة العلوم الاقتصادية والتسيير والعلوم التجارية وطلبة كلية الحقوق.
على سبيل المثال تخصص علوم اقتصادية يأتيك سؤال مضمونه: هل يمكن أن تنجح سياسة السوق المفتوحة في البلدان النامية؟
في هذه الحالة الإجابة تكون كالتالي:
أولا: تقديم تعريف سياسة السوق المفتوحة (هي أداة من أدوات السياسة النقدية و.. و)
ثانياً: تقديم تعريف للسياسة النقدية وأدواتها الأخرى بما فيها سياسة السوق المفتوحة.
ثالثاً: الإجابة بنعم أو لا على السؤال مع تقديم مبررات على إجابتك بشكل مفصل من خلال الأسباب وأمثلة أو تجارب دولية من الواقع.
باختصار الإجابة على السؤال المطروح تسبقو اجابات أخرى انت تكتشفها ما بين السطور.

منقول

شارك

مقالات ذات صلة

منهجية الإجابة في مسابقة الدكتوراه
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.