الجمعة، 11 أكتوبر 2019

عملية توظيف كبرى قريبا

كشف المدير المركزي بالمديرية العامة لمؤسسة بريد الجزائر بن يوب حاج أحمد، عن فتح باب التوظيف بالمؤسسة قريبا، وذلك تزامنا مع تدشين عدّة مكاتب بريدية في عدّة ولايات، والتي تقدر بقرابة 98 مكتب، مشيرا أن عملية التوظيف تبقى مستمرة دون توقف بحسب حاجة المؤسسة، على صعيد آخر تحدث عن أهم الخدمات المتطورة التي وفرتها مؤسسة بريد الجزائر لزبائنها على غرار تحقيق تغطية لكافة ربوع الوطن من خلال شبكة المراكز البريدية المنتشرة ومكاتب البريد المتنقلة.

تحدث بن يوب حاج أحمد في تصريحات للقناة الإذاعية الأولى أمس أن هناك عملية توظيف كبرى ستقوم بها هذه المؤسسة العمومية، مع تدشين مكاتب بريدية جديدة قبل نهاية السنة، مشيرا أن سياسة التوظيف والاستثمار في العنصر البشري تبقى مستمرة، حيث تم توظيف أزيد من 2500 عون سنة 2018، وبحسب المخطط الترقبي لسنة 2019 تم برمجة توظيف 2600 عون، مكلفين بالزبائن وسعاة البريد وهذا استجابة للتوسعات العمرانية والمكاتب الجديدة التي تم فتحها، بالإضافة إلى وجود برامج تكوين لكافة العمال الممارسين وأيضا للذين التحقوا بالمؤسسة، مشيرا أن سنة 2018 تم تكوين 11 ألف عامل.

وأشر ذات المسؤول أن مؤسسة بريد الجزائر حققت في السنوات الأخيرة إنجازات كبيرة وعرفت تطورا على مستوى كل الانشطة الخاصة بالمؤسسة، على غرار الأنشطة البريدية التي تتعلق بالرسائل والطرود، وأنشطة مالية، بالإضافة إلى أنشطة الخاصة بالرقمنة، هذا التطور بحسب المتحدث كان من أجل مسايرة التكنولوجيات الحديثة والرقمنة، وكذلك استجابة لمتطلبات الزبائن.

وعن الشبكة البريدية قال ممثل مؤسسة بريد الجزائر، أنها عرفت توسعا كبيرا، بحيث تم تسجيل إلى غاية اليوم 3992 مكتب بريدي منتشرين عبر ربوع الوطن، وستصل قبل نهاية السنة إلى 4000 مكتب بريدي، مشيرا إلى أن مؤسسة البريد تساير التطور الاقتصادي والعمراني، بحيث كل ما كان هناك زيادة عمرانية تجد المؤسسة نفسها مجبرة على زيادة عدد مكاتبها لتلبية طلبات المواطنين، كما كشف ذات المسؤول أن مؤسسته تطمح لتخفض الكثافة البريدية، بحيث تم تخصيص مكتب بريدي لكل 10400 نسمة، ويعتقد أن هذا العدد سينخفض تدريجيا مع دخول المكاتب الجديدة المعول عليها قبل نهاية السنة حيز الخدمة.

وبخصوص المكاتب البريدية المتنقلة التي باشرت مهامها مؤخرا، قال حاج أحمد أن الغرض منها هو فك العزلة عن المناطق البعيدة خاصة الجنوبية، كما تهدف أيضا إلى تخفيض الضغط عن المكاتب الكبيرة، ويصل عدد هذه المكاتب المتنقلة إلى 26 مكتبا، كما سيتم في الأيام القادمة اقتناء 29 مكتبا آخر.

كما كشف ذات المتحدث أن هذه الهيئة تلتزم بالتواجد في كل المناطق بالجزائر خاصة النائية منها، بغض النظر عن مردودية هذه المكاتب، مضيفا أن مؤسسته قد وضعت مخططا استعجاليا خاصا بالعاصمة، وقد أمضت في هذا الإطار اتفاقيات مع الوكالة العقارية، ووكالة عدل وديوان التسيير والترقية العقارية، هذه الاتفاقيات مع المؤسسات المعنية كانت بغرض توفير محلات يتم اتخاذها من طرف مؤسسة البريد كمكاتب بريدية، وفي ذات السياق دعا المتحدث كل الجماعات المحلية التي تتوفر على محلات من أجل وضعها تحت تصرف مؤسسة بريد الجزائر من أجل استغلالها.

وأشار ضيف البرنامج الإذاعي أن الخدمات الجديدة التي أطلقتها مؤسسة البريد والخاصة بنظام الرقمنة، ويتم القيام بها عن بعد دون عناء التنقل إلى المكاتب البريدية، والتي تتعلق بخدمة الدفع الإلكتروني التي تتم في إطار اتفاقيات تبرمها مؤسسة بريد الجزائر مع المؤسسات العمومية والمتعاملين الاقتصاديين، على غرار الخطوط الجوية الجزائرية وشركات المياه والكهرباء واتصالات الجزائر إضافة إلى شركات التأمين، وتسمح خدمة الدفع عن بعد لزبائن مؤسسة البريد الحاملين للبطاقة الذهبية دفع مستحقاتهم عن طريق البوابات الإلكترونية واقتناء ما يريدونه.

كما أضاف أن مؤسسة بريد الجزائر قد أبرمت اتفاقية اقتناء 50 ألف نهائي دفع، وتسمح هذه الأجهزة بالدفع في المحلات التجارية والمؤسسات الاقتصادية دون الحاجة للسيولة، مشيرا إلى أن الأجهزة التي تم اقتنائها حاليا قد بلغت 3 آلاف جهاز كما تبقى العملية مستمرة حسب الطلب عليها، مشيرا أن قانون المالية يجبر أصحاب المحلات التجارية على اقتناء أجهزة الدفع الإلكتروني، من أجل تمكين المواطن من دفع المستحقات التي عليه بدون استعمال السيولة.

كما وفرت ذات المؤسسة لزبائنها خدمة بريدي موب، وهي تطبيق خاص ببريد الجزائر ويتم العمل به عن طريق الهواتف الذكية، وتسمح للزبون بالقيام بعدة عمليات من منزله دون التنقل لمركز البريد، منها الاطلاع على الرصيد واستخراجه الكشف، وتحويل الأموال من حساب لآخر، مشيرا إلى أنه هناك نسبة إقبال كبيرة من قبل الجزائريين على هذا التطبيق.

وفي معرض إجابته عن سؤال بخصوص تسليم البطاقة الذهبية لجميع طالبيها، قال ذات المسؤول أن مؤسسة بريد الجزائر أعلنت منذ شهر إلى كافة الزبائن، أنه تم تلبية كل الطلبات التي كانت تنتظر التسوية الخاصة بالحصول على البطاقة الذهبية، كما وجه المتحدث دعوة لكل الزبائن الذين لم يتحصلوا على البطاقة الذهبية للتوجه لمراكز البريد أو العنوان الذي أدرج اثناء طلب البطاقة، مؤكدا أن جميع البطاقات قد ارسلت لأصحابها بحسب العناوين المدرجة في الطلبات.

أما فيما تعلق بالصكوك البريدية، فقد قال بن يوب حاج أحمد أن العديد منها مكدسة في المكاتب البريدية، بسبب تغير عناوين اقامة طالبي هذه الصكوك مما تعذر ايصالها إليهم، وفي سياق ذي صلة قال المتحدث أن عدد زبائن بريد الجزائر قد بلغ 21 مليون و700 ألف زبون، مشيرا إلى أن هذا العدد في زيادة مستمرة.

شارك

مقالات ذات صلة

عملية توظيف كبرى قريبا
4/ 5
Oleh

ادخل بريدك واشترك

اشترك معنا ليصلك كل جديد.